من داخل مستشفى كورونا بنيويورك..صور مؤلمة ومايسمي “بالجحيم”

 

من داخل مستشفى كورونا بنيويورك..صور مؤلمة ومايسمي بالجحيم

من داخل مستشفى كورونا بنيويورك..صور مؤلمة ومايسمي بالجحيم

من داخل الطوارئ في المستشفى الجامعي في بروكلين مركز نيويورك، يُصاب 6 مرضى بسكتات قلبية، ويتوفي 4 من هذه الحالات وذلك قبل خروجهم من الغرفة. قالت صفحة (سي إن إن) الإخبارية إن الطاقم الطبي بالكامل الذي يعمل في هذه المستشفى و تكون واحدة من ثلاث أكبر مستشفيات في مركز العلوم الطبية التابع لجامعة ولاية نيويورك (صنى داون ستايت الطبي) تعطي كل من امكانيات المستشفي وذلك لعلاج حالات مرضي فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 بناء على تعليمات من حاكم الولاية أندرو كومو.

أما لأطباء العاملين في هذه المستشفى،التي شبهت “بالجحيم” و أن وصفها بالوضع الفوضوي سيكون خاطئ.

وتحدثت جولي إيسون، اخصائية العلاج التنفسي لسي إن إن، إن الحالات المُصابة بفيروس كورونا يصلون إلى المستشفى في حالة محرجة، وأضافت أيضاً: “قد يتحدثون إلينا في لحظة، واللحظة التالية نضع أنبوبًا في حلقهم على أمل أن نتمكن من مساعدتهم على التنفس”.

1

وأظهرت الحكومة في نيويورك تسجيل حوالي 600 حالة وفاة جديدة بسبب تفشي فيروس كورونا وذلك خلال الساعات الأربع وعشرون ساعة الماضية. وهنا أرتفع أعداد مدينة نيويورك إلي حوالي 65 ألف حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد كوفيد 19، و تسجل أيضاً أكثر من 2400 حالة وفاة،ما يضعها في مقدمة الولايات الأمريكية من حيث أعداد الإصابة والوفيات بهذا الفيروس، فيما تشير البيانات إلى أن نحو 14 ألفًا و205 أفراد في مستشفيات الولاية بعد ألامهم من أعراض  هذا المرض.

وبالتالي تصبح نيويورك أكبر مركز للفيروس في الولايات المتحدة، وتعود إليها نحو أغلب الإصابات و التي تكون أكثر من 40% من جميع الوفيات المسجلة في البلاد بسبب فيروس كورونا.

2

ثم أعلنت سي إن إن عن الفريق الطبي قولهم إن عدد الأفراد الذي تستقبله غرفة الطوارئ أقل مما كان عليه قبل تفشي فيروس كورونا في البلاد، إلا أن مرضى هذا الفيروس كوفيد-19 الذين يصلون إلى المستشفى يكونوا في حالة صعبة، لذا ترتفع نسبة الوفيات.

وحسبما التقارير الرسمية، فإن حوالي  25 % من حالات المرضى الذين احتجزوا في المستشفيات توفيوا جراء مرض كورونا.

 ومنذ مدة قدرها أكثر من 21 يوم علي التوالي لم يأتي إلى غرفة الطوارئ في مستشفى أفراد مُصابين بكسر في العظام أو يعانون من فيروسات في المعدة، كل ما يراه الأطباء أفراد يكافحون من أجل أخذ أنفاسهم وهذا يكون من ضمن أعراض فيروس كورونا المستجد كوفيد 19.

وأضاف الدكتور لورنزو بالادينو ، الطبيب في غرفة الطوارئ ،لشبكة سي إن إن، إنه لا يوجد وقت للإسترخاء، خاصة وأن أعداد مُصابي حالات فيروس كورونا الذين يصلون إلي المستشفى يزداد بصورة يومية.

3

وبالتقارير من العاملين في المستشفى، فإن من بين حوالي 400 فرد جرى احتجازهم، 90 % منهم فوق سن الـ45 سنة، و60 % فوق الـ65 عامًا، إلا أن هذه الحالات ليسوا جميعًا كبار السن، يوجد أيضًا شباب وأطفال  وصغار وكان أصغر هذه الأطفال كان في الثالثة من عمره.

وتحدث بالادينو، فإن غرفة الطوارئ يتواجدفيها الشباب بكثرة في العقد الثالث من عمرهم، والذين لم يعتادوا رؤية هذه المشاهد إلا في المسلسلات والأفلام.

4

 وهنا يوجه الأطباء والمعالجون والموطفين وباقي فريق العمل داخل المستشفى على ضرورة الحفاظ على هدوئهم التام، وألا يفقدون أعصابهم بشأن هذه الأوضاع الفوضوية الحرجة، وأضافت الدكتورة سينثيا بنسون، طبيبة من العاملين في قسم الطوارئ، إنهم ليسوا مُعتادين على العمل في هذه الظروف الصعبة، ولكنهم مُضطرون لفعل ذلك.

وأضافت أيضاً: “في بعض الأحيان يعاني المرضى من أعراض شديدة الخطورة، ونتساءل عما إذا كان ما نقوم به يكفي لإنقاذ حياتهم، المعاناة النفسية و العاطفية قاسية، لا أعتقد أن أيا منّا كان مُستعدًا لما يحدث الآن”

You might like

About the Author: Mohamed

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *