اعترضوا علي دفن جثة الطبيبة المصابة بكورونا ..فقامت الحكومة بالقبض عليهم

                                                                                                 صور من القرية

اعترضوا علي دفن جثة الطبيبة المصابة بكورونا ..فقامت الحكومة بالقبض عليهم

محافظة الدقهلية قامت الأجهزة الأمنية بالقبض على 15 شخص من أهالي قرية البهو فريك التابعة لمركز أجا بمحافظة الدقهلية،اليوم، وذلك لإتهامهم بالتجمع لمنع دفن جثة دكتورة توفيت متأثرة بإصابتها بفيروس “كورونا المستجد كوفيد 19″.

في صباح يوم السبت ظهر عدد من أهالي قرية شبرا البهو فريك التابعة لمركز أجا بمحافظة الدقهلية وتجمعوا وقاموا بمنع دفن جثة دكتورة بمقابر القرية وقال شاهد عيان من البلدة أن أشخاص من القرية :أوقفوا سيارة الإسعاف التي تنقل جثة الدكتورة لمنع دخولها إلى المقابر الخاصة بعائلة زوجها لدفنها، وطلبوا بأن يوارى الجثة الثرى بمقابر عائلتها التي تتواجد في قرية أخرى مجاورة لهم، فسرعان ما تدخلت قوات الأمن وجرى إتمام الدفن وتفريق المواطنين.

وكانت الشرطة إنتقلت إلى قرية شبرا البهو في محاولة منهم إقناع المواطنين بدفن الدكتورة، وكان ذلك في وجود ممثلين عن الإدارة الصحية بمركز أجا، ليتضح للجميع عدم وجود أي خطر من دفن الجثمان، ولكن الأهالي أصرت علي رفضهم من دخول سيارة الإسعاف لدفن الجثمان وقامت قوات الأمن بتفريقهم و القاء القبض علي 15 شخص منهم وجرت عملية دفن الطبيبة.

الأمر الذي أدي إلي إصدار الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، خطاباً تعقيبًا على رفض بعض الإهالي دفن جثمان الطبيبة، قال فيه “إنها لا تمت إلى الدين أو الأخلاق بأي بصلة”.

وأكد مفتي الجمهورية في بيان اليوم : “لا يجوز اتباع الأساليب الغوغائية من الاعتراض علي دفن شهداء فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 التي لا تمت إلى ديننا ولا إلى قيمنا ولا إلى أخلاقنا بأدنى صلة، فإذا كان المتوفى قد لقي ربه متأثرا بفيروس كورونا فهو في حكم الشهيد عند الله تعالى لما وجد من ألم وتعب ومعاناة حتى لقي الله تعالى صابرًا محتسبًا، فإذا كان المتوفى من الأطباء المرابطين الذي يواجهون الموت في كل لحظة ويضحون براحتهم بل بأرواحهم من أجل سلامة ونجاة غيرهم، فالامتنان والاحترام والتوقير في حقهم واجب والمسارعة بالتكريم لهم أوجب”.

You might like

About the Author: Mohamed

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *