بيان من الصحة.. عن التعامل مع المتوفين بفيروس كورونا

بيان من الصحة.. عن التعامل مع المتوفين بفيروس كورونا
                                                                                         هالة زايد _وزيرة الصحة

بيان من الصحة.. عن التعامل مع المتوفين بفيروس كورونا

كشفت وزارة الصحة والسكان، عن بعض الإجراءات التي يتم اتخاذها خلال التعامل مع الحالات المتوفية بسبب الإصابة بمرض فيروس كورونا المستجد.

وأعلن الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أن الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، وجهت بنقل المتوفين بسبب الإصابة بمرض فيروس كورونا بعربيات هيئة الإسعاف المصرية، وذلك بعد رفض بعض من الحالات بنقل المتوفين في عربيات نقل الموتى، وأصدر قطاع الطب الوقائي بياناً للمديريات بالإشراف على عملية دفن الجثامين.

وأوضح الدكتور مجاهد، في خطاب اليوم، أن جثامين المتوفين بمرض فيروس كورونا لا تنقل العدوى في حال تطبيق جميع  التدابير الإحترازية، حيث يجب استمرار تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية التي كانت تطبق على الحالة المتوفية خلال حياتها، إشارة من الدكتور إلى أنه عند نقل الجثمان إلى ثلاجة المستشفى فيتم رفعها بالملاءة الملفوف بها ونقلها على “ترولي” يتم تعقيمه وتنظيفه جيدًا، وذلك مع مراعاة تنفيذ تعليمات وزارة الصحة والسكان ببعض الإجراءت التي تتبع: إرتداء الفريق المختص بنقل وتغسيل الجثمان بإرتداء عباءة غليظة تغطي الذراعين والصدر وتمتد إلى الركبة من أسفل، وماسك، وقفاز يغطي العباءة حتى الرسغ، وغطاء رأس، وحذاء بلاستيكي طويل الرقبة، محذراً على الالتزام بإرتداء وخلع الملابس الواقية الصحية بطريقة سليمة و أن يتم بعد ذلك غسل الأيدي بالماء والصابون جيدًا بعد خلع هذه الملابس.

وأكد الدكتور أنه عند تغسيل وتكفين الجثة المتوفاة بسبب الإصابة بمرض فيروس كورونا، يقوم الفريق المختص بتغسيل الجثة بإرتداء الواقايات الشخصية، ويتم عدم دخول أشخاص ليس لهم أي وجود، وفي حالة الضرورة القصوي يجب البعد عن الجثة لمسافة أكثر من متر و يجب أيضاً إرتدائهم الواقيات الطبية مثل الماسك، والقفاز، وواقي الوجه، وغطاء للرأس، وحذاء بلاستيكي طويل الرقبة، مع إلزام تغطية باقي أنحاء الجسم التي ممكن أن تحدث إفرازات بضمادات غير منفذة.

وأضاف خالد مجاهد أنه يتم نقل الجثة المتوفاة بسبب الإصابة بفيروس كورونا بعد الغسل والتكفين بعربية نقل الموتى، أو سيارة اسعاف، داخل كيس مقفول تماماً غير منفذ للسوائل، ويراعى ذلك أن تكون الجثة داخل صندوق مقفول قابل للتنظيف والتعقيم، مع ضرورة وجود عدد ضئيل من الأفراد بجانب المتوفي ويرتدون الواقيات الشخصية الطبية، مؤكدًا أنه لا يتم فتح الصندوق أثناء صلاة الجنازة على المتوفي أو لأي سبب إلا عند الدفن فقط.

وقال الدكتور إلى أنه عند فتح الصندوق لنقل الحالة داخل القبر يراعى الحذر والإلتزام بمن يقوم بعملية الدفن بإرتداء الواقيات الشخصية المناسبة، وتواجد عدد قليل ممكن من الأفراد عند دخول المتوفي للمقبرة، ويقوم كافة الأشخاص المتوجدين بجانب المتوفي بضرورة غسل أيديهم بالماء والصابون لمدة زمنية لا تقل عن 40 ثانية أو تدليكها جيداً بالكحول، إضافة منه أنه يتم تعقيم جميع الأسطح التي لامسها المتوفي بدءًا من السرير وأرداج ثلاجة حفظ الموتى وأسطح العربية التي تمت نقل الجثة، و أيضاً صندوق نقل الموتى، بإستخدام المطهرات المعتمدة من وزارة الصحة، أو بإستخدام الكلور السائل بتركيز 5% ويخفف لتركيز 1:9.

You might like

About the Author: Mohamed

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *