علاج جديد.. إكتشاف أجسام مضادة “لكورونا” يمنع إصابة الخلايا البشرية

علاج جديد.. إكتشاف أجسام مضادة "لكورونا" يمنع إصابة الخلايا البشرية
الكورونا

علاج جديد.. إكتشاف أجسام مضادة “لكورونا” يمنع إصابة الخلايا البشرية

أعلنوا علماء من جامعة أوترخت في دولة هولندا، ومركز إيراسموس الطبي وشركة هاربور بيوميد (HBM)، جسمًا مضادًا جديداً يمنع فيروس كورونا من إصابة الخلايا البشرية، وهذا ما قالته صحفية “the sun” البريطانية.

وهذه الخطوة تعتبر بمثابة أمل جديد في علاج هذا الفيروس، الذي أدي إلي إصابة  ما يقرب من 3.6 مليون فرد في كافة أنحاء العالم، وقتل ما يصل إلي 252000 حالة وفاة .

وتحدث رئيس الأبحاث في جامعة أوترخت في هولندا، البروفيسور بيريند جان بوش، “إن هذا الجسم المضاد لديه القوة على تغيير مسار العدوى في الشخص المصاب، أو حماية الشخص الغير المصاب”.

وقام الباحثون بإستخدام الفئران التي تم تعديلها بيولوجيًا لنشأ أجسام مضادة متشابهة لتلك الموجودة في الشخص.

وكانوا الباحثون قاموا بحقن الحيوانات ببروتينات مرتفعة تصيبها الفيروسات التي تسبب مرض السارس، وأن هذه الفيروسات هي جزء من مجموعة كثيرة تسبب الأمراض المعدية والتي تضمن فيروس كورونا (كوفيد 19).

وأنتجت الفئران أجسام مضادة وعددها 51 وتكون قادرة على عدم إصابة الخلية البشرية، كما ذكرت صحيفة “News week” الأمريكية.

و أيضاً تم اختبار هذه الأجسام المضادة على خلايا بشرية تم عملها في المعمل، واكتشف العلماء واحدا من هذه الأجسام يرتبط بجزء بسيط موجود في كل من “سارس” وفيروس كورونا.

وأكد مؤلف مشارك في البحث، فرانك غروسفيلد أن الاكتشاف قدم “أساساُ قوياُ لأي بحث إضافي لمعرفة هذا الجسم المضاد، ثم بعد ذلك تطويره كعلاج محتمل لفيروس كورونا “.

وأكد أن “الأجسام المضادة التي تستخدم في هذا الإكتشاف بشرية بالكامل، ما يسمح بتطور البحث بصورة سريعة، ويقلل من احتمال حدوث آثار جانبية مرتبطة بالجهاز المناعي”.

You might like

About the Author: Mohamed

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *