الأزهر: زيادة أعداد إصابات كورونا في مستشفى الزهراء لـ 135 حالة

الأزهر: زيادة أعداد إصابات كورونا في مستشفى الزهراء لـ 135 حالة
فيروس كورونا

الأزهر: زيادة أعداد إصابات كورونا في مستشفى الزهراء لـ 135 حالة

كشف نائب رئيس جامعة الأزهر، والمشرف العام على المستشفيات، الدكتور محمود صديق، عن زيادة أعداد إصابات فيروس كورونا للموظفين في مستشفى الزهراء الجامعي بالعباسية، التابعة لكلية طب البنات في القاهرة، إلى 135 حالة إصابة.

وأوضح المشرف العام على مستشفيات جامعة الأزهر، في تصريحات للوطني الإخباري، اليوم، أنه تم حجز ما يقرب من 85 حالة من المصابين في مستشفى الأزهر التخصصي بمدينة نصر، والتي تم تخصيصها للمصابين التابعين للجامعة، و المصابين الباقيين تم عزل أنفسهم في بيوتهم، إشارة منه إلى أنه لا توجد حالات خطيرة تحتاج النقل للرعاية المركزة.

وأضاف الدكتور محمود صديق، أن مستشفى الزهراء الجامعي يعمل به حوالي  900 عضو هيئة تدريس، و2057 فرداً بين دكتور مقيم وإمتياز وتمريض وموظفين وفنيين وإداريين، وتم إجراء التحاليل الطبية على 700 فرد من المخالطين للحالة المصابة بكورونا.

وأشار نائب رئيس جامعة الأزهر: إلي أن نسبة إصابة الطواقم الطبية في مستشفي الزهراء بلغت حوالي 20% من إجمالي عدد الإصابات، ويوجد متابعة دورية لكافة الحالات أولا بأول”.

وأكد الدكتور، أن تم إكتشاف الإصابات بكورونا يوم الخميس السابق، لموظفة في المبنى الإداري، تعمل في العيادة الخارجية، وبالتالي نقلت الفيروس لزوجها الذي يعمل في المطبخ، وتم نقله بدوره لباقي العاملين في المبني.

وتابع المشرف العام على مستشفيات جامعة الأزهر، أن إغلاق مستشفى الزهراء الجامعى يكون غلق مؤقت، وذلك للتعقيم و للتطهير فقط، وليس لشيء آخر غير ذلك، وسنعود للعمل بها مرة أخرى لإتاحة الخدمة كما كانت، بعد إنتهاء أعمال التطهير والتعقيم.

وأكمل نائب رئيس جامعة الأزهر، إن الإصابة بفيروس كورونا متوالية هندسية وليست عددية، بمعنى أن الشخص المصاب بمجرد الاحتكاك من الإمكان أن يصل عدد المصابين لأكثر من 1500، موجهاً بضرورة على الحرص وإتباع جميع أساليب الحماية، وسينتهي هذا الوباء في القريب العاجل.​

وأنهي حديثه، أن أنتشار فيروس كورونا عندما يسعل شخص مصاب أو يعطس بطريقة تنشر رذاذا مليئا بالفيروس في الهواء، يتنفسه شخص، أو يتسبب في العدوى إذا لمست سطحا سقط عليه هذا الرذاذ، ثم لامست عينيك أو أنفك أو فمك.

لذا من بالغ الأهمية استخدام مناديل ورقية أثناء السعال والعطس، وعدم ملامسة الوجه بيد غير مغسولة، مع تجنب الاتصال الوثيق مع أشخاص مصابين.

ويكون الأشخاص مصدرا للعدوى في حالة ظهور أعراض عليهم، بيد أن البعض قد ينشر الفيروس حتى قبل المرض.

You might like

About the Author: Mohamed

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *