وهم البائعين .. 5 منظفات لا تقضي علي فيروس كورونا

 وهم البائعين .. 5 منظفات لا تقضي علي فيروس كورونا

وهم البائعين .. 5 منظفات لا تقضي علي فيروس كورونا

بعض البائعين تستغل إنتشار فيروس كورونا في البلاد للترويج للمنتجات التي يزعمون أنها تقضي علي الفيروس، ولكنها في الحقيقي ليست فعالة، وتنتشر المزيد من النصائح الغير دقيقة على الإنترنت حول مواد منزلية يمكن استعمالها لتطهير وتعقيم البيت من الفيروسات.

وسوف نعرض عليكم ما يلي مجموعة من المنتجات التجارية وعدد من المواد المنزلية التي ثبت عدم فعاليتها في مواجهة فيروس كورونا، وفق ما أعلنه موقع “24” الإماراتي:

1-معقمات كحولية تحتوي على أقل من 70% من الكحول:

يجب أن تحتوي محاليل التنظيف على نسبة كحول لا تقل عن 70٪ لتكون فعالة على كافة الأسطح الصلبة ضد فيروس كورونا، لذا يجب التأكد من أن محلول التطهير يحتوي الكمية المناسبة من الكحول قبل شرائه. وإذا كنت تنوي صناعة محلول مضاد للفيروسات بنفسك، فاحرص على وجود نسبة الكحول السالف ذكرها.

2-محاليل تنظيف الخل:

يتحدث كريستيان غونزاليس، دكتوراه في الطب: “على الرغم من أن الكثير من الناس يعتمدون على منتجات محلية الصنع كالخل، إلا أن حمض الأسيتيك ليس مطهراً موثق به من وكالة حماية البيئة ضد الكثير من الفيروسات وأهمها فيروس كورونا. ولكن في الغالب ما توصف محاليل الخل محلية الصنع بأنها تحاكي المطهرات، ولكن لا يوجد دليل علمي ةاحد يثبت هذه الادعاءات.”

3-الزيوت العطرية:

يضيف الدكتور غونزاليس: “على الرغم من أن الكثير من الزيوت العطرية أثبتت خواصها المضادة للميكروبات، إلا أن فعاليتها لم تثبت ضد الفيروسات التاجية. لذا يجب ضرورة الإلتزام بالمطهرات والمعقمات التي أقرتها مؤسسات الصحة والدواء في بلدك.”

4-المناديل المطهرة:

هذه المناديل التي تحتفظ بها في سيارتك أو محفظتك لن تقضي علي الفيروس التاجي، أو أي فيروس آخر. يعالج موقع مناديل Wet Ones الرسمي هذا الأمر مباشرة في الأسئلة المروجة، قائلاً إنه في حين تم اختبار المناديل بالنسبة لقدرتها على القضاء من البكتيريا، لم يتم اختبارها ضد أي فيروس، بما في ذلك الفيروسات التاجية”.

5-بيكربونات الصوديوم:

في حين أن بيكربونات الصوديوم لها الكثير من الاستخدامات الرائعة، فإن قضي علي فيروس كورونا ليس واحداً منها. ويضيف غونزاليس على أن بيكربونات الصوديوم ليست مطهراً فعالاً، إذ لم تظهر أية دلائل علمية بحتة على أنه يقضي علي الفيروسات التاجية.

You might like

About the Author: Mohamed

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *