خبراء يكتشفون علاج لكورونا بإستخدام النيكوتين..”الصحة العالمية” ترد

خبراء يكتشفون علاج لكورونا بإستخدام النيكوتين.."الصحة العالمية" ترد

خبراء يكتشفون علاج لكورونا بإستخدام النيكوتين..”الصحة العالمية” ترد

قال باحثون في دولة بريطانيا، أن مادة النيكتوين لديها القدرة الفعالة على مواجهة تفشي فيروس كورونا، فيما اقترح أطباء في ويلز، أن لاصقات النيكوتين يجب اعتبارها على وجه السرعة كلقاح لفيروس كورونا.

وأضاف أطباء مستشفى رويال غلامورغان في ويلز إنهم نظروا في الدراسات التي أجريت على هذا الوباء العالمي في كافة دول العالم مثل الصين والولايات المتحدة وإيطاليا والمملكة المتحدة ومصر وأماكن أخرى، والتي أظهرت تفشي منخفضاً للمرض بين المدخنين، وهذا مجرد إقتراح من العلماء وأنها لا توجد دلائل قوية علي ذلك.

وأكدت تقارير إلى أن المدخنين يعانون من أعراض قوية حالة إصابتهم بالفيروس، مما يسرع من إنتشار المرض في أجسامهم وهذا يؤدي إلى الوفاة سريعاً، وفق ما أعلن وكالة “سبوتنيك”.

وكانت ظهرت دراسة فرنسية ذكرت الشهر السابق أن “النيكوتين يمكن اقتراحه كعامل علاجي محتمل ضد مرضي كوفيد-19″، لكن في نفس ذات الوقت، حذرت الدراسة أيضا من أن “النيكوتين مخدر مسؤول عن الإدمان على التدخين”.

وأوضح جوناثان ديفيس، إستشاري جراحات الإصابات في المستشفى، “ننظر في عدد من النقاط المحتملة التي قد يكون فيها النيكوتين علاجا صالحا من الحماية إلى العلاج. بالطبع لم يتم إثبات ذلك في الوقت الحاضر ولكن نحتاج إلى إجراء الكثير من التجارب”.

والجدير بالذكر أن هذا الإقتراح أدي إلى إجراء محادثات مع البروفيسور غوديث هول، خبيرة العناية المركزة بجامعة كارديف، التي تحدثت إنها ستدعم الفكرة عند هيئات التمويل البريطانية لدعم التجربة. مؤكدة أن الفكرة مثيرة للاهتمام على الرغم من صعوبة إثبات دلائل علمية.

وتابع د. ديفيس، إن لاصقات النيكوتين – إذا ثبت فعاليته – رغم أن لها بعض من الآثار الجانبية، فهي رخيصة الثمن، ويمكن أن تقدم بديلا بينما يتسابق العلماء لإيجاد علاج وقائي لفيروس كورونا.

ووجدت مراجعة لـ 28 دراسة أجرتها جامعة لندن في شهر أبريل السابق أن معدل المدخنين “أقل من المتوقع” بين مرضى فيروس كورونا (كوفيد 19).

وأضافت منظمة الصحة العالمية، في نهاية الشهر السابق، إنها تراجع في الوقت الحالي الأبحاث والدراسات المتعلقة بالتدخين والنيكوتين.

You might like

About the Author: Mohamed

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *