خبراء صينيون يكتشفون المناخ الذي يرتفع فيه تفشي “فيروس كورونا”

خبراء صينيون يكتشفون المناخ الذي يرتفع فيه تفشي "فيروس كورونا"
 “فيروس كورونا”

خبراء صينيون يكتشفون المناخ الذي يرتفع فيه تفشي “فيروس كورونا”

أعلن بعض العلماء في الصين أن 60% من إصابات فيروس كورونا المستجد، سُجلت في مناطق كانت متوسط درجة الحرارة فيها من 5 إلي 15 درجة مئوية.

ويعتبر ذلك بعد دراستهم لـ 3.75 مليون إصابة مؤكدة بهذا الوباء العالمي، إذ إن 73.8% من الإصابات كانت في المناطق التي فيها نسبة الرطوبة المطلقة تعادل 3-10 جرامات في المتر المكعب، وذلك وفق ما أعلن موقع “روسيا اليوم”.

وقام الفريق العلمي برئاسة هوانغ شزنغواي بجامعة لانتشو، بدراسة البيانات التي جمعت أثناء الفترة من 21 من شهر يناير إلى 6 من شهر مايو العام الحالي في 185 دولة، بهدف تحديد تأثير الظروف المناخية (الحرارة والرطوبة) في تفشي كوفيد 19.

وأضافوا أن الفيروس يحب خطوط العرض العليا وينتشر فيها بقوة كبيرة، ويظل فترة أطول على سطوح الأشياء.

وأن الفيروس يظل على الورق لمدة زمنيه قدرها 3 ساعات، وعلى الملابس القطنية والخشب يستمر الفيروس لمدة يومين، وأيضاً يعيش على الزجاج  حتى فتره زمنيه 4 أيام، وعلى البلاستيك أيضاً حتى سبعة أيام.
وأكدوا العلماء أن فيروس كورونا يمكن أن يظل على السطح الخارجي للأقنعة الطبية لمدة زمنية تصل إلى 7 أيام، ودعي العلماء إلى تطهيرالمستلزمات الطبيه بشكل  شامل.

والباحثون في مقال ذاعته مجلة Science of The Total Environment، تستنتج أن الجائحة قد تعود في خريف عام 2020 في دول العالم الكبيرة. ولكي لا يكون هذا التفشي مفاجئاً، تطور أغلب البلدان أنظمة إنذار مبكر، ما يسمح بإكتشاف أماكن العدوى حتى من تحليل مياه الصرف الصحي.

والجدير بالذكر أن العلماء، أعلنوا في وقت سايق أنه ليس للمناخ أي تأثير يذكر في تفشي فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” وأنه حتى مع قدوم فصل الصيف لن يقف مانعاً أمام انتشار هذه العدوى.

ويتوقعوا الخبراء أن ضوء الشمس ينهي بصورة سريعة على SARS-CoV-2، ولكن يجب أن نتذكر أن الفيروس ينتهي في بيئة خارجية، ولكنه يبقى يتكاثر داخل جسم الإنسان المصاب، وهذا يعني أن وجوده سيكون في الهواء دائمي. أي أن ضوء الشمس وحده لا يكفي لإيقاف إنتشار الفيروس.

You might like

About the Author: Mohamed

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *